Friday, March 14, 2014

حسبي الله ونعم الوطن

لست من مشاهدي الجزيره ؛ ولكن الصدف احيانا لها حكمه ما .
بينما نشهد شعبا ووطنا ما يبدو ما ورائيات الاحتلال من تبجح في جرائم قتل لأبناء هذا الشعب وتوغل في استيطان بات يطال شرايين القدس وقصف في ايام برد ومطر عرى ابناد غزه وشردهم وقتلهم مره اخرى .
وبينما ننظر الى قصف غزه ولا نبرآ نوقع اللوم على حماس . تشتعل حربا اشد شراسه بين قاده فتح ، وليس اي قاده ،بل رئيس دولتنا الابيه يبدو بأنه اشعل نار المحاربات الكلاميه مع حليفه السابق دحلان وذهب لواشنطن.
حرب عباس دحلان المعلنه الان > والصراخ والاتهامات المهينه التي يتم الردح فيها من قبل شاشه الجزيره لا تبعث في نفسي الا المزيد من الاسى على ما كان من هذا الشعب حياه اصبح صفقات تباع فيها ارواح واوطان 
وسؤالي المتواضع هنا …
اذا ما كان دحلان متهم بكل هذه الجرائم ومن ضمنها للمره الالف ربما بقتل عرفات ، لماذا سكت عنه عباس كل تلك المده الماضيه ؟
  اليس من العار ان يقف رئيس بكيل الاتهامات على مواطن اصبح دحلانا امام خطاب حموع حزبه ؟ آهو رئيس دوله ام رئيس حزب ؟ آلا يوجد قانون يحتكم اليه السيد الرئيس ؟ 
ما يحدث يستعصي حتى على الكلمات ان تخرج به ، من العار ان يؤول وطنا يذبح شعبه باليات الاحتلال ، وتسرق آراضيه وتقصف مدنه في هذه الاثناء الى ردح وقذف بين رئيسه واحد رعاياه ….. حسبي الله ونعم الوطن